Tuesday, March 13, 2007

يمكن

بتعرف هاي الاوقات اللي بيكون جاي ع بالك فيها تحكي كلام كتير لحدا بس ما في حدا؟ هلق انا حاسة هيك. عارف هالشعور؟ بتحس بدك تقول كتير.. مش لحدا معيّن بس لمجرد انه بدك تقول. لأ؟ مش عارف؟ ما حاسس هيك قبل؟
طيّب..
طيّب .. اليوم رسمت تلميذي. بعرف بالنسبة الك ما في جديد بالموضوع. بس لا. هالمرة فيه جديد. الجديد انه هو رسمني كمان. قاعدين بوجه بعض و عم نرسم. هيك كان موضوع اليوم. بورتريه. كل واحد رسم رفيقه اللي حده. بس رفيقه كان غايب عن الصف اليوم فكنت انا الموديل البديل. بتعرف؟ غريب كتير الشعور. لأول مرة بحس اني عم بقدّم شي و عم بتلقّى شي بالوقت نفسه. اوكي ما اختلفنا التعليم هو عملية اخد و عطا. تعليم و يقابله تعلّم.. مزبوط. حسيت حالي تعلمت شي جديد. حسيت حالي تلميذة. مش حبيبة قلبك بتقول " اخدوني معهن الولاد و ردّولي الطفولة". طيّب اوكي ما انت عارف انه هي حبيبة قلبنا كلنا. بس مش هون الموضوع. انا بس حابة اقلك انه هالمرة حسيت شي جديد. يمكن لأنه أول مرة بتأمل بوجه تلميذ. عارف يعني .. هيك .. بتمعّن. يجوز فرجيتك رسومات من قبل بس عم بقلك هالمرة كنت انا كمان عم بنرسم. كنت رسّام و موضوع رسم بنفس الوقت. فهمت كيف؟ لأ؟
طيّب..

طيّب ليك ..

انت كيفك، منيح؟

3 comments:

hillz said...

رائعة
تفاجأتي ما هيك.
انا قلت ح تتفاجئي

سمر said...

simple, deep & beautiful

i like it so much

laila said...

:)