Wednesday, March 21, 2007

على فكرة 3



شفتك اليوم بالحلم ..
لما فقت من النوم كنت ناسي اني شفتك و ما بعرف كيف هيك فجاة رجعت تذكرت انه كنت ماشية حدي. ( ماشية حدي أو مشنجلتيني؟) لا يمكن بس ماشية حدي.. المهم كنا عم نحكي. كنت عم تفشي خلقك فيّ. كان في عتب كتير بكلامك و كان في بحر.. كنا عم نمشي عالكورنيش قال... و كان في كتير ولاد عم يلعبوا..
مزبوط .. قال شفت ولد صغير عمره شي سنة .. سنتين.. هيك شي.. ركض صوبي و رفع ايديه بده اياني احمله ..
و انا حامله صار يحكي معي لغة غريبة .. مش لغة اطفال .. لغة طلياني .. اسباني .. يوناني .. ما كنت اعرفها شو هي.. الغريب انه كنت عم برد عليه! بس شو قلي و شو قلتله الله وحده بيعلم.
بس انت وين كنت طول هالوقت و احنا عم نحكي؟

*** *** *** *** *** *** *** *** *** *** *** *** *** *** ***

من شي يومين حلمت فيك و بجدك. ايه جدك. ما تستغرب. جدك اللي ما بحياتي شفته. يمكن قد ما بتحكيلي عنه. شو بيعرفني.. كل شي بيصير بالاحلام.
المهم انه قال انا عندكن بالبيت. بيت العيلة. بس مدري ليش كان كبيييير! انت لمحتك مرة باوّل الحلم. و بعدين شفت جدك. كان قاعد عم يضحك. (كان مبين شاب اكتر منك!) قلتله ليش ما بتعدي حفيدك بشوية بشاشة؟ ... لا عم بمزح .. ما قلتله هيك ..سألته عن المخدة. ما بعرف ايا مخدة بس هيك سألته. رد عليي قال "بالحمام". ما تسأل! ما كل شي بيصير بالاحلام. بتذكر اني صرت ابرم بهالبيت و ابرم بهالبيت و ابرم بهالبيت. انه كنت اعرف الاقي الحمّام قبل المخدة ما كنت الاقيه! ضليت ابرم ابرم ابرم من باب لباب و من غرفة لغرفة.. آخر شي لقيت حالي قدام بوابة كتير كبيرة. وقفت مش عارفة شو اعمل. و فجأة البوابة انفتحت و طلعت انت بوجهي! و هون فقت.
بتعرف .. كان نفسي اشوف هالمخدة...

1 comment:

hillz said...

.يلا.. إعادة قراءة
.
.
.
.جميل