Friday, May 26, 2006

و لنو شي دقيقة و رّدني


استقلّ طائرة إلى بيروت فوجد نفسه في .. تل أبيب!

فوجئ لبناني كان عائداً على متن طائرة متوجهة من العاصمة الإيطالية روما إلى بيروت، الاسبوع الماضي، حين اكتشف أن طائرته حطّت في مطار تل أبيب الاسرائيلي! وقد وصفت صحيفة <معاريف> الخبر، أمس الاول، ب<الحادث المحرج> الذي وقع <على الرغم من الاحتياطات الأمنية المتبعة في مطار بن غوريون>. وأوضحت الصحيفة الاسرائيلية أن المواطن اللبناني دخل من البوابة الصحيحة في مطار روما، ولكنه صعد الى الطائرة المتوجهة إلى تل أبيب بدلا من الطائرة المتوجهة إلى بيروت. ولم ينبهه أحد إلى خطئه، خصوصا أنه غطّ في نوم عميق بعد إقلاع الطائرة بوقت قصير. ولم يستيقظ هذا اللبناني، الذي لم يتم ذكر اسمه، من نومه إلا عند وصول طائرته إلى مطار تل أبيب حين بوغت بسماع قبطانها يبشر المسافرين بوصولهم إلى إسرائيل. أضافت الصحيفة أن المواطن اللبناني كان مذعوراً والتصق بربان الطائرة رافضاً النزول منها. غير أن أفراد الأمن الإسرائيليين في المطار أصروا على إنزال اللبناني من الطائرة للتحقيق معه وإجراء فحص أمني، فيما أصر هو على أن يتم ذلك في الطائرة. وبعد مفاوضات مطولة بين أفراد الأمن الإسرائيليين والمسافر اللبناني، وافق هذا الأخير على النزول من الطائرة بمرافقة ممثلة عن شركة الطيران. وبعد تحقيق قصير تم إخلاء سبيل المسافر اللبناني الذي عاد إلى ايطاليا ومن ثم إلى بيروت.(يو بي أي)
نقلا عن جريدة السفير تاريخ 27/5/2006

2 comments:

folan el folany said...

الظريف بقى
انه كان يستقل طائرة من بيروت تنزله بعد خمس ساعات فى بيروت

وبرضة يحققوا معاه

أمل said...

ايه مش غلط

بلادنا تتسم بالظرف